الرئيسية / سيرة عالم من علماء المسلمين

أنشأ الصفحة ب'ملف: Mqalaat_def_red.jpg تصنيف: حول العالم __Toc__ ==علماء المسلمين== ترك علماء المسلمين بصمات واضحة...'

صفحة جديدة

[[ملف: Mqalaat_def_red.jpg]]
[[تصنيف: حول العالم]]
__Toc__
==علماء المسلمين==
ترك علماء المسلمين بصمات واضحة في مختلف العلوم والمجالات على مر الزمان، وقد جاءت إنجازات كل عالم من علماء المسلمين بما يتماشى مع اهتماماته؛ وبذلك فقد برزت أسماء كوكبة ضخمة من العلماء في كافة الميادين العلمية التطبيقية والاجتماعية واللغوية والفلسفية والدينية أيضًا، ولم تكن مجرد إسهامات فحسب؛ بل كانت ذات أثر عظيم في حياة البشرية إلى حدِ التغييرات الجذرية، ومن أبرز العلماء المسلمين ابن سينا وابن الهيثم والخوارزمي والإدريسي وغيرهم، فكلٌ كانت له بصمته الواضحة في العلم الذي اختّص به، وغيرهم الكثير من العلماء؛ وفي هذا المقال سيتم التعرف على سيرة عالم من علماء المسلمين.<ref>[https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86 قائمة العلماء المسلمين]</ref>

==العالم ابن باجة==
هو العالم المسلم والفيلسوف أبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ بن باجة الجيبي، ويعتبر أيضًا من أبرز الوزراء والقضاة في عهد الدولة المرابطية، برزت اهتماماته بشكلٍ جلي في مختلف المجالات الطبية والفلكية والأدبية والموسيقية والرياضيات أيضًا، وُلد في عام 1080م في مدينة سرقسطة الإسبانية. <ref>[https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%A8%D8%A7%D8%AC%D8%A9 ابن باجة]</ref>

===حياة ابن باجة===
نشأ ابن باجة وترعرع في كنفِ عائلته في مسقط رأسه، وتتلمذ على يدِ الطبيب أبو جعفر بن هارون الترجالي، وامتهن الكتابة لدى إبراهيم بن تيفلويت؛ حيث كان يجتمع الاثنان على حُب كتابة الموشحات والموسيقى، وانتقل ابن باجة بعدها ليشغل منصب الوزير؛ وبقي في منصبه منذ تلك اللحظة حتى وافته المنية، وارتحل خلال حياته إلى مدينة شاطبة (جاتيفا حاليًا) بالرغم من سوء علاقته مع الفتح بن خاقان أحد وزراء المنطقة، وكان الأخير قد وجّه لابن باجة أصابع الاتهام بالإلحاد والزندقة، وتولى منصب قاضي في مدينة مراكش المغربية. <ref>[https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%A8%D8%A7%D8%AC%D8%A9 ابن باجة]</ref>

===فلسفةابن باجة===
برز ابن باجة في عدةِ مجالات خلال حياته الحافلة بالإنجازات والإسهامات، ومن أهمها:
*'''الفلسفة'''، آمن ابن باجة بفلسفة أرسطو بشكلٍ كبير، حيث لجأ إلى الإطلاع عليها باستمرار إلى جانبِ تجاهل أفكار العرفان وأفلاطون، وبذلك فقد اعتُبِر بأنه جند من جنود تيار تجديدي أندلسي يحرص كل الحرص على فصل الأفكار العرفانية المنخرطة بالفكر الإسلامي، فقد حاول جاهدًا القيام بمشروع ابن حزم سعيًا لتأسيس منهج الرجوع إلى الأصول وتفادي القياس في الفقه؛ وبشكلٍ أدّق فقد كان يفصل في فلسفته الدين عن الفلسفة، وبناءًا عليه فقد أُطلِق عليه لقب أبو الفلسفة العقلانية العربية.

===إنجازات ابن باجة===
تعتبر إنجازات ابن باجة أنموذج لإنجازات علماء المسلمين الذين غيروا التاريخ، ومن أهم هذه الإنجازات:
*كتاب اختصار الحاوي للرازي.
*كتاب في الأدوية.
*كلام على بعض كتاب النبات لأرسطوطاليس.
*رسالة تدبير المتوحد.
*كتاب النفس.
*رسالة الوداع.
*كتاب الكون والفساد.
*كلام على شيء من كتاب الأدوية المفردة لجالينوس.
*كتاب التجربتين على أدوية ابن وافد.
*كتاب كلام في المزاج ما هو طبي.
*رسائل ابن باجة الإلهية.
*تأليف إشراقية.

===معلومات عامة عن ابن باجة===
من أهم المعلومات حول ابن ماجة:
*تعرض ابن باجة لمحاولات قتل كثيرة على يد الأطباء أصدقائه، وجاء ذلك لنبوغه في المجال بشكلٍ أثار حقد وضغينة الآخرين تجاهه، وقد نجحت محاولتهم الأخيرة فمات مسمومًا سنة 1138م في مدينة فاس، المصادف سنة 529 هجرية.
*يشار بالبنان إلى ابن باجه إلى أنه أول من أسس العلوم الفلسفية القائمة على أساسيات العلوم الرياضية والطبيعية.
*يتصف ابن باجة بالعبقرية والنبوغ وسعة الفكر؛ فجعله ذلك في مكانةٍ مرموقة بين حكام الأندلس وكبار الدول.
*يعد ابن باجة الأيقونة الممثلة للمدرسة الأرسطوية الأفلاطونية الجديدة لدى الغرب.
*صب ابن باجة اهتمامه بشكلٍ كبير على علوم الثقافة الإسلامية واليونانية.
*قدم ابن باجة نحو 27 كتاب في مختلف اهتماماته، ويشار إلى أن ابن خاقان قد وجه له انتقادات لاذعة في كتابه "قلائد العقيان" عندما أشار له بالإلحاد والزندقة.
*تتلمذ على يد ابن باجة كل من ابن رُشد وأبو الحسن علي بن الإمام.
*ارتحل ابن ماجة بين العديد من المدن والدول، ومنها غرناطة وجنوبي الأندلس والمرية ثم فاس.
*تعتبر رسالة الوداع الخاصة بابن باجه رسالة كشفت عن الهدف الرئيسي من الوجود الإنساني والتعمق في أبعاد ذلك؛ مؤكدًا أنه لا بد من الإلحاد بالنفس الكونية والإيمان بضرورة الاتصال بالخالق -عز وجل- من خلالِ العلم والفلسفة.
*يعد ابن باجة المؤلف الأندلسي الأقدم على الإطلاق والرائد الأول في التعرف على فلسفة المشائين، حيث اتبع نهج كل من الغزالي وابن سينا والفارابي بالعودةِ لكتبهم.
*قدم ابن باجة شروحات عدة متعلقة بمؤلفات أرسطو، ومن أهمها كتاب السماع الطبيعي وسمع الكيان والكون والفساد وتاريخ الحيوان والنبات وغيرها.

==المراجع==

سيرة عالم من علماء المسلمين

أنشأ الصفحة ب'ملف: Mqalaat_def_red.jpg تصنيف: حول العالم __Toc__ ==علماء المسلمين== ترك علماء المسلمين بصمات واضحة…'

صفحة جديدة

[[ملف: Mqalaat_def_red.jpg]] [[تصنيف: حول العالم]] __Toc__
==علماء المسلمين==
ترك علماء المسلمين بصمات واضحة في مختلف العلوم والمجالات على مر الزمان، وقد جاءت إنجازات كل عالم من علماء المسلمين بما يتماشى مع اهتماماته؛ وبذلك فقد برزت أسماء كوكبة ضخمة من العلماء في كافة الميادين العلمية التطبيقية والاجتماعية واللغوية والفلسفية والدينية أيضًا، ولم تكن مجرد إسهامات فحسب؛ بل كانت ذات أثر عظيم في حياة البشرية إلى حدِ التغييرات الجذرية، ومن أبرز العلماء المسلمين ابن سينا وابن الهيثم والخوارزمي والإدريسي وغيرهم، فكلٌ كانت له بصمته الواضحة في العلم الذي اختّص به، وغيرهم الكثير من العلماء؛ وفي هذا المقال سيتم التعرف على سيرة عالم من علماء المسلمين.<ref>[https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86 قائمة العلماء المسلمين]</ref>

==العالم ابن باجة==
هو العالم المسلم والفيلسوف أبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ بن باجة الجيبي، ويعتبر أيضًا من أبرز الوزراء والقضاة في عهد الدولة المرابطية، برزت اهتماماته بشكلٍ جلي في مختلف المجالات الطبية والفلكية والأدبية والموسيقية والرياضيات أيضًا، وُلد في عام 1080م في مدينة سرقسطة الإسبانية. <ref>[https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%A8%D8%A7%D8%AC%D8%A9 ابن باجة]</ref>

===حياة ابن باجة===
نشأ ابن باجة وترعرع في كنفِ عائلته في مسقط رأسه، وتتلمذ على يدِ الطبيب أبو جعفر بن هارون الترجالي، وامتهن الكتابة لدى إبراهيم بن تيفلويت؛ حيث كان يجتمع الاثنان على حُب كتابة الموشحات والموسيقى، وانتقل ابن باجة بعدها ليشغل منصب الوزير؛ وبقي في منصبه منذ تلك اللحظة حتى وافته المنية، وارتحل خلال حياته إلى مدينة شاطبة (جاتيفا حاليًا) بالرغم من سوء علاقته مع الفتح بن خاقان أحد وزراء المنطقة، وكان الأخير قد وجّه لابن باجة أصابع الاتهام بالإلحاد والزندقة، وتولى منصب قاضي في مدينة مراكش المغربية. <ref>[https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%A8%D8%A7%D8%AC%D8%A9 ابن باجة]</ref>

===فلسفةابن باجة===
برز ابن باجة في عدةِ مجالات خلال حياته الحافلة بالإنجازات والإسهامات، ومن أهمها:
*”’الفلسفة”’، آمن ابن باجة بفلسفة أرسطو بشكلٍ كبير، حيث لجأ إلى الإطلاع عليها باستمرار إلى جانبِ تجاهل أفكار العرفان وأفلاطون، وبذلك فقد اعتُبِر بأنه جند من جنود تيار تجديدي أندلسي يحرص كل الحرص على فصل الأفكار العرفانية المنخرطة بالفكر الإسلامي، فقد حاول جاهدًا القيام بمشروع ابن حزم سعيًا لتأسيس منهج الرجوع إلى الأصول وتفادي القياس في الفقه؛ وبشكلٍ أدّق فقد كان يفصل في فلسفته الدين عن الفلسفة، وبناءًا عليه فقد أُطلِق عليه لقب أبو الفلسفة العقلانية العربية.

===إنجازات ابن باجة===
تعتبر إنجازات ابن باجة أنموذج لإنجازات علماء المسلمين الذين غيروا التاريخ، ومن أهم هذه الإنجازات:
*كتاب اختصار الحاوي للرازي.
*كتاب في الأدوية.
*كلام على بعض كتاب النبات لأرسطوطاليس.
*رسالة تدبير المتوحد.
*كتاب النفس.
*رسالة الوداع.
*كتاب الكون والفساد.
*كلام على شيء من كتاب الأدوية المفردة لجالينوس.
*كتاب التجربتين على أدوية ابن وافد.
*كتاب كلام في المزاج ما هو طبي.
*رسائل ابن باجة الإلهية.
*تأليف إشراقية.

===معلومات عامة عن ابن باجة===
من أهم المعلومات حول ابن ماجة:
*تعرض ابن باجة لمحاولات قتل كثيرة على يد الأطباء أصدقائه، وجاء ذلك لنبوغه في المجال بشكلٍ أثار حقد وضغينة الآخرين تجاهه، وقد نجحت محاولتهم الأخيرة فمات مسمومًا سنة 1138م في مدينة فاس، المصادف سنة 529 هجرية.
*يشار بالبنان إلى ابن باجه إلى أنه أول من أسس العلوم الفلسفية القائمة على أساسيات العلوم الرياضية والطبيعية.
*يتصف ابن باجة بالعبقرية والنبوغ وسعة الفكر؛ فجعله ذلك في مكانةٍ مرموقة بين حكام الأندلس وكبار الدول.
*يعد ابن باجة الأيقونة الممثلة للمدرسة الأرسطوية الأفلاطونية الجديدة لدى الغرب.
*صب ابن باجة اهتمامه بشكلٍ كبير على علوم الثقافة الإسلامية واليونانية.
*قدم ابن باجة نحو 27 كتاب في مختلف اهتماماته، ويشار إلى أن ابن خاقان قد وجه له انتقادات لاذعة في كتابه "قلائد العقيان" عندما أشار له بالإلحاد والزندقة.
*تتلمذ على يد ابن باجة كل من ابن رُشد وأبو الحسن علي بن الإمام.
*ارتحل ابن ماجة بين العديد من المدن والدول، ومنها غرناطة وجنوبي الأندلس والمرية ثم فاس.
*تعتبر رسالة الوداع الخاصة بابن باجه رسالة كشفت عن الهدف الرئيسي من الوجود الإنساني والتعمق في أبعاد ذلك؛ مؤكدًا أنه لا بد من الإلحاد بالنفس الكونية والإيمان بضرورة الاتصال بالخالق -عز وجل- من خلالِ العلم والفلسفة.
*يعد ابن باجة المؤلف الأندلسي الأقدم على الإطلاق والرائد الأول في التعرف على فلسفة المشائين، حيث اتبع نهج كل من الغزالي وابن سينا والفارابي بالعودةِ لكتبهم.
*قدم ابن باجة شروحات عدة متعلقة بمؤلفات أرسطو، ومن أهمها كتاب السماع الطبيعي وسمع الكيان والكون والفساد وتاريخ الحيوان والنبات وغيرها.

==المراجع==