أخبار عاجلة
الرئيسية / أخر الاخبار / أنا الغياب……شعر مني محمد
أنا الغياب الغياب الذي لا يزوره أحد …………………………. ولكنني دائماً أعود أيها الحضور المستبد : فلتتركني على رف الغياب وحدي / الأيام/ امرأة خصبة لاتتوقف عن إنجاب توائم الوداع وأطفال الحزن المشوهين لقد أصبح الوقت ممتلئاً والثواني مُتخمة بالصور والأحداث قلوبنا التي تزدحم بالموت والشظايا تنزف ساعاتها المنتهية …………………………………… / قفصك الصدري مغلق / أنت تقف هناك ،، تختار زاويتك الهادئة تتلو بعضاً من صفحات ذاكرتك القديمة تلفظ نبضاتك كتعويذة للبقاء …. أو الاختفاء لاتقلق لن يلاحظك أحد انهم منشغلون بانتشال الجثث ودفن الأحلام ……………………………………… في الليل أنت تستسلم للعتمة التي تدق رأسك بالأفكار المكررة أنت تتضخم باستمرار وتنتفخ بفراغك الوحدة تمارس في جسدك طقوس الحدّادين النبض مطرقة وروحك قطعة حديد باردة ………………………………………….. هناك أكثر من طريقة للبكاء مامعنى أن ألصق رأسي لمدة عشر دقائق بزجاج نافذة السيارة؟ وأحاول أن أتذكر إلى أين ومن أين سأمضي الآن ؟ مامعنى أن يمشي الطريق والأشجار وأعمدة الكهرباء تمشي القطط وأوراق الشجر تمشي البيوت ولافتات المحلات تمشي الأصوات تمشي صناديق الطماطم والليمون يتموج الرصيف كأنه ال..

أنا الغياب……شعر مني محمد

أنا الغياب
الغياب الذي لا يزوره أحد
………………………….

ولكنني دائماً أعود

أيها الحضور المستبد : فلتتركني على رف الغياب وحدي

/ الأيام/
امرأة خصبة لاتتوقف عن إنجاب توائم الوداع وأطفال الحزن المشوهين
لقد أصبح الوقت ممتلئاً والثواني مُتخمة بالصور والأحداث
قلوبنا التي تزدحم بالموت والشظايا تنزف ساعاتها المنتهية
……………………………………

/ قفصك الصدري مغلق /
أنت تقف هناك ،، تختار زاويتك الهادئة
تتلو بعضاً من صفحات ذاكرتك القديمة
تلفظ نبضاتك كتعويذة للبقاء …. أو الاختفاء
لاتقلق
لن يلاحظك أحد
انهم منشغلون بانتشال الجثث ودفن الأحلام
………………………………………

في الليل أنت تستسلم للعتمة التي تدق رأسك بالأفكار المكررة
أنت تتضخم باستمرار وتنتفخ بفراغك
الوحدة تمارس في جسدك طقوس الحدّادين
النبض مطرقة وروحك قطعة حديد باردة
…………………………………………..

هناك أكثر من طريقة للبكاء
مامعنى أن ألصق رأسي لمدة عشر دقائق بزجاج نافذة السيارة؟
وأحاول أن أتذكر إلى أين ومن أين سأمضي الآن ؟
مامعنى أن يمشي الطريق والأشجار وأعمدة الكهرباء
تمشي القطط وأوراق الشجر
تمشي البيوت ولافتات المحلات
تمشي الأصوات
تمشي صناديق الطماطم والليمون
يتموج الرصيف كأنه البحر
يمشي الموت من أمامي وتجتازني جنازة ما … وحزن ما
مامعنى أن يمشي الهواء حاملاً معه كل الأشياء
و لا أمشي ….
إني أنغمس تماماً داخل المقعد
………………………………..

قلبي يشبه برتقالة ذابلة
وهذا النهار يعاملني كجاسوسة ليلية تحاول تهريب بعض من الشمس والعصافير إلى سكان الليل المنهزمين حزناً
………………….

الحزن مر من هنا .. هيا انهضي ونظفي المكان

كيف تجرؤين على اشتهاء النوم بعد الساعة الثالثة فجراً
كيف تجرؤين على الإنصات لقلبك الآن
بعد الساعة الثالثة فجراً !!!

افتحي نافذتك ،،، النوافذ لاتحتاج إلى أزرار تشغيل
لا … لاتفكري بالقفز
امضغي علكة بطعم الفراولة
وارمي وجهك الدامع من النافذة
نامي بلا أصابع
وبلا أطياف
………………………………

أيتها المنصهرة دون نيران
اذهبي واختبئي خلف زجاج ما
لاتتحدثي عن الحب ولا عن ذلك الرجل الذي علّق قمره وسط سمائكِ ومضى
مطفأة أقماركِ جميعها لا تشعليها
لا تحاولي ….
قلبكِ ساحة ألغام اهربي من نبضاتك
انظري في المرآة ،،
البساتين لاتليق بك
جربي ارتداء ظل واسع أو غيمة رمادية
لا .. لاتُحلّقي …
فلا فضاء آمن الآن
لا ترسمي على أصابعك عصافير وأشجار
الأيدي كتب اللذين لا أفواه لهم
اشتري فم
ثم توقفي عن الثرثرة
…..
كل شيء أصبح جامداً الآن …
أنتِ تقفين مثل ثلاجة كبيرة
يلصقون عليك أوراق مواعيدهم الملونة وتواريخ خطواتهم

افتحي النافذة هيا .. النوافذ لاتحتاج إلى أزرار تشغيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *