الرئيسية / أخر الاخبار / شوق مكين…للشاعر/عبدالسلام سنان..ليبيا..
شغفي الدامي يلْثُمُ مواطن اللهفات لا يفتأُ ينكأُ نبضيَ الراسخ يثقلُ كاهل جسدي المُنْهك متى تدركني حقول الحنطة الجائعة ونوافير الغناء الصادحة ألْهبتْ حناجر الغناء الدروب العطشى جفّتْ مداءاتها وفمُ الأبنوس ابتلع شفة البرتقال الشّرهة للضوء وفوضى الحواس خجلى ترقصُ بثوب مشمشي فارع الأكمام، .. قاصر الطرف بازغ التلاوين وأنا … ليس بوسْعي سوى ظِلٍّ مرْتبك يكاد ينقرض لم يتبق سوى كرنفال قهوتكِ وحديثكِ والأمس النقي وصفاء وجدان لا يُنْسى.

شوق مكين…للشاعر/عبدالسلام سنان..ليبيا..

شغفي الدامي
يلْثُمُ مواطن اللهفات
لا يفتأُ ينكأُ نبضيَ الراسخ
يثقلُ كاهل جسدي المُنْهك
متى تدركني حقول الحنطة
الجائعة
ونوافير الغناء الصادحة
ألْهبتْ حناجر الغناء
الدروب العطشى جفّتْ مداءاتها
وفمُ الأبنوس ابتلع شفة البرتقال
الشّرهة للضوء
وفوضى الحواس
خجلى ترقصُ بثوب مشمشي
فارع الأكمام، .. قاصر الطرف
بازغ التلاوين
وأنا …
ليس بوسْعي سوى ظِلٍّ مرْتبك
يكاد ينقرض
لم يتبق سوى كرنفال قهوتكِ
وحديثكِ والأمس النقي
وصفاء وجدان لا يُنْسى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *