الرئيسية / أخر الاخبار / أفغانستان تستدعي مستشارا في سفارة باكستان للاحتجاج على تصريحات خان
استدعت الخارجية الأفغانية، اليوم السبت، مسؤولا بسفارة باكستان في كابول، للاحتجاج على تصريحات صادرة عن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، اعتبرتها كابول تدخلا في شؤونها. وقالت الخارجية الأفغانية إنها استدعت مستشارا بسفارة باكستانية بكابول، للاحتجاج على تصريحات رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان حول تشكيل حكومة جديدة. وأكدت الخارجية الأفغانية أنها اعتبرت تصريحات خان “تدخلا في الشأن الداخلي الأفغاني”. وكانت وسائل إعلام نقلت تصريحات لرئيس وزراء باكستان، اليوم، قال فيها “حكومة جديدة سوف يجري تشكيلها في أفغانستان، وسوف تمثل كل الأفغان، الحرب سوف تنتهي، والسلام سوف يعم”. وأضاف خان “المفاوضات سوف تتم مع طالبان، وإخوتنا في أفغانستان سيعيشون بسلام مع بعضهم البعض في الأيام المقبلة”. ويسود توتر في العلاقات الثنائية بين كابول وإسلام أباد على خلفية اتهامات بإيواء باكستان لمسلحين على الحدود مع أفغانستان. وكان الرئيس الأفغاني، أشرف غني، قد قال في خطاب الأسبوع الماضي “قضية حضور القوات الدولية في أفغانستان قابلة للبحث، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هي العلاقات بين حركة طالبان والباكستانيين.. متى سيتم..

أفغانستان تستدعي مستشارا في سفارة باكستان للاحتجاج على تصريحات خان

استدعت الخارجية الأفغانية، اليوم السبت، مسؤولا بسفارة باكستان في كابول، للاحتجاج على تصريحات صادرة عن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، اعتبرتها كابول تدخلا في شؤونها.

وقالت الخارجية الأفغانية إنها استدعت مستشارا بسفارة باكستانية بكابول، للاحتجاج على تصريحات رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان حول تشكيل حكومة جديدة.

وأكدت الخارجية الأفغانية أنها اعتبرت تصريحات خان “تدخلا في الشأن الداخلي الأفغاني”.

وكانت وسائل إعلام نقلت تصريحات لرئيس وزراء باكستان، اليوم، قال فيها “حكومة جديدة سوف يجري تشكيلها في أفغانستان، وسوف تمثل كل الأفغان، الحرب سوف تنتهي، والسلام سوف يعم”.

وأضاف خان “المفاوضات سوف تتم مع طالبان، وإخوتنا في أفغانستان سيعيشون بسلام مع بعضهم البعض في الأيام المقبلة”.

ويسود توتر في العلاقات الثنائية بين كابول وإسلام أباد على خلفية اتهامات بإيواء باكستان لمسلحين على الحدود مع أفغانستان.

وكان الرئيس الأفغاني، أشرف غني، قد قال في خطاب الأسبوع الماضي “قضية حضور القوات الدولية في أفغانستان قابلة للبحث، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هي العلاقات بين حركة طالبان والباكستانيين.. متى سيتم التباحث حولها”.

ومن جهة أخرى فإن العلاقات الباكستانية الهندية تشهد تصعيدا كبيرا، عقب هجوم دام استهدف حافلة لجنود هنود في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الجارتين النوويتين، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

واتهمت نيودلهي باكستان بإيواء عناصر منظمات إرهابية والسماح لهم بشن هجمات ضد القوات الهندية عبر الأراضي الباكستانية، مما صعّد من المواجهات بين البلدين، حيث أعلن الجيش الباكستاني إسقاط مقاتلتين هنديتين داخل المجال الجوي لباكستان، وأسر طيار هندي، بينما أعلنت الهند إسقاط مقاتلة باكستانية في كشمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *