الرئيسية / أخر الاخبار / (لبيك لك سم) بقلم الشاعرة دلال القحطاني (غيمة)

(لبيك لك سم) بقلم الشاعرة دلال القحطاني (غيمة)

(لبيك لك سم)  بقلم الشاعرة دلال القحطاني (غيمة)

تألقت الشاعرة السعودية دلال القحطاني التي تحمل لقب ( غيمة ) بملتقى وحي القلم للمثقفين والأدباء العرب، وبعمق الاسم الذي يحمل معاني تفتح نوافذ للفكر وتحلق بنا في الأجواء ، “غيمة ” قطعة من الغيم كالسحابة وتعنى كذلك شدة العطش وأحيانا مستقبل يلقي ظلال من الشك، وفي عمق اختيار الكلمة يتجلى المعنى الجغرافي كمجموعة ذرّات من الماء دقيقة جدًّا سائلة أو جامدة ، تبقى عالقة في الفضاء بفضل تحرّكات الهواء العموديّة الشمس تبدد الغيوم ، فلنحاول قراءة المكنون وراء اسم غيمة ونترنم بما سطرت أناملها شوقا وحنينا وشريطا من الذكريات للزوج رفيق الدرب وعالمها الذي عندما غاب للعلاج غاب معه الكون ، فلنتذوق شهد الكلمات التي تفيض عطاء ووفاء وإيثارا ، وألم الفراق وانتظار اللقاء مجددا ، أطلقوا العنان لخيالكم ، وتأملوا حروف قصيدة الشاعرة السعودية دلال القحطاني بعنوان (لبيك لك سم)

(لبيك لك سم)  بقلم الشاعرة دلال القحطاني (غيمة)

اشتاق له و أحن. له. اتألم
ودي بشوفه والظروف ابعدتنا

ياوجد قلبٍ لاعه الليل الأدهم
تعوي عليه ذيابته و اوحشتنا

أضمهم والصدر ينزف له الدم
نزفٍ يثر حزونه. لخاصرتنا

خنساء شعري عذرّرت لا اتكلم
ما ألومها في صخرها لو قصتنا

تكتم خوافي حرفها وان تثلم
تخاف تجرحنا وهي مبعدتنا

ياوجد شوقٍ صوب نجدٍ مسلم
وبل السحابه مرته من جهتنا

تغسل جهده بدعوةٍ كيفها كم
من صدقها بانت عليه اوسمتنا

مركاك ياخلي ومقعدك مظلم
يبكي سواليفٍ عليه اجمعتنا

ياليتني خدامتك لبيك لك سم
واطعمك لو ان الظروف أسقمتنا

ابي جوارك ضحكتك وقفتك شم
مابي مواري طيحتك هازمتنا

يشفيك ربي بالرحيق المختم
وتعود شيخٍ عايلٍ (مملكتنا)

الشاعرة / دلال القحطاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *