أخبار عاجلة
الرئيسية / أخر الاخبار / ما لا أهمسه من خفقان قلبي……شعر لبني هاني محمود
ما لا أهمسه من خفقان قلبي يلون أمامي ملامح وجودك أصغي للأسئلة الصاخبة التي ترشقني بها أوهامي وعثراتي كأن بلابل الصباح تنكرني فهل أنكر نفسي وأعود الى حريق يلاحقني؟؟؟ أم أصنع من ضلوعي قفصا لذاك البلبل بأشواقي؟؟؟ ها أنذا أترك شراييني لأبصر مارحل من أيام وما سيأتي إلى بساتين الربيع ستغير الأنسام خطتها الغريبة وتقتلع بغضبها كل المشاعر الميؤوس منها كما غربتي المقنعة ها أنذا أبصر بعيني اغتيال المسافة ونزيف البوح الشجي فأرسم حول هروبي دائرة سوداء أتقوقع في ظل عذابي أوقد جمرا من لهيب الذاكرة وأقترف البكاء في طقوس انهياري لم تفهم العناقيد حول ليلي أنك الأقوى لو خيرت وجعي بين وريدي وبينك لسكنني وهجرك خشية اعتناق الخطيئة ولا من كرسي لاعترافاتي اليومية حول أسوارك لا أوراق جديدة أكتبها سوى التعبد في محراب عينيك

ما لا أهمسه من خفقان قلبي……شعر لبني هاني محمود

ما لا أهمسه من خفقان قلبي

يلون أمامي ملامح وجودك

أصغي للأسئلة الصاخبة

التي ترشقني بها أوهامي وعثراتي

كأن بلابل الصباح تنكرني

فهل أنكر نفسي وأعود الى حريق يلاحقني؟؟؟

أم أصنع من ضلوعي قفصا لذاك البلبل بأشواقي؟؟؟

ها أنذا أترك شراييني

لأبصر مارحل من أيام وما سيأتي

إلى بساتين الربيع

ستغير الأنسام خطتها الغريبة

وتقتلع بغضبها كل المشاعر

الميؤوس منها كما غربتي المقنعة

ها أنذا أبصر بعيني

اغتيال المسافة ونزيف البوح الشجي

فأرسم حول هروبي دائرة سوداء

أتقوقع في ظل عذابي

أوقد جمرا من لهيب الذاكرة

وأقترف البكاء في طقوس انهياري

لم تفهم العناقيد حول ليلي أنك الأقوى

لو خيرت وجعي بين وريدي وبينك لسكنني

وهجرك خشية اعتناق الخطيئة

ولا من كرسي لاعترافاتي اليومية حول أسوارك

لا أوراق جديدة أكتبها

سوى التعبد في محراب عينيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *