الرئيسية / أخر الاخبار / كما لو أنني قرصان صومالي…..شعر أحمد الفلاحي
كما لو أنني قرصان صومالي ترك أولاده يتدثرهم العراء وخلفه يتدفق الجوع صعد إلى الريح خلسة يمخره لهيب الاقتتال يعلق على قاربه جمجمة جاره وعظام شقيقه الأكبر. كما لو أنني رشاش بخزانة فارغة أشهره القرصان الذي كنته في وجه بحار أجنبي تقوس مركبه من الغنائم على قبالة ساحل يمني. كما لو أنني الساحل الذي هجرته السفن استوطنتي أسماك القرش وهجرتني الدلافين يتربع الموج فيّ ضاحكا على أخاديد المسرات. كما لو أنني وجع في صدر طفل يماني تبكيه أمه دما ولا يجد دواءً أو عود ثقاب. كما لو أنني عود ثقاب مبلولا بيد حارس أنهكه البرد. كما لو أنني أنا لا أعرفني فيتجمد الهواء في رئتي وأعجز عن شم رائحة الصبح.

كما لو أنني قرصان صومالي…..شعر أحمد الفلاحي

كما لو أنني قرصان صومالي
ترك أولاده يتدثرهم العراء
وخلفه يتدفق الجوع
صعد إلى الريح خلسة
يمخره لهيب الاقتتال
يعلق على قاربه جمجمة جاره
وعظام شقيقه الأكبر.

كما لو أنني رشاش بخزانة فارغة
أشهره القرصان الذي كنته
في وجه بحار أجنبي تقوس مركبه من الغنائم
على قبالة ساحل يمني.

كما لو أنني الساحل الذي هجرته السفن
استوطنتي أسماك القرش
وهجرتني الدلافين
يتربع الموج فيّ ضاحكا على أخاديد المسرات.

كما لو أنني وجع
في صدر طفل يماني
تبكيه أمه دما
ولا يجد دواءً أو عود ثقاب.

كما لو أنني عود ثقاب مبلولا
بيد حارس أنهكه البرد.

كما لو أنني أنا
لا أعرفني
فيتجمد الهواء في رئتي
وأعجز عن شم رائحة الصبح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *