الرئيسية / أخر الاخبار / ناولني قلبكَ وَالدِنان ….شعر بقلم سرية العثمان
أجبني ايها الليل المُعَّمد بأصابع الغيم خلفَ سراب السماوات و عطش النجمات كيف تنهشني ندوب الأفلاك تؤجج وهج شمس أكُفّي عندما نَثرت غبش المرايا في فوضى الحواس عَبثتْ في فراغات ثقوب القصب نفَثث زفراتُ الريح روحها في أناي لِرفعة مقام المراعي الناي عطشُ الصباحات ..لهفةُ الليل لِعناق فوضى همهمات السهر حينَها.. غاب الظِل وتَلعثمتْ خيوط النور حتى سالَ جوف الكرمة من قناني باتت فارغة نذرت.. نبيذ ثمالتها لِعربدة التوق.

ناولني قلبكَ وَالدِنان ….شعر بقلم سرية العثمان

أجبني ايها الليل
المُعَّمد بأصابع الغيم
خلفَ سراب السماوات
و عطش النجمات
كيف تنهشني ندوب الأفلاك
تؤجج وهج شمس أكُفّي
عندما
نَثرت غبش المرايا
في فوضى الحواس
عَبثتْ في فراغات ثقوب القصب
نفَثث زفراتُ الريح روحها
في أناي
لِرفعة مقام المراعي
الناي عطشُ الصباحات
..لهفةُ الليل
لِعناق فوضى همهمات السهر
حينَها..
غاب الظِل وتَلعثمتْ خيوط النور
حتى سالَ جوف الكرمة
من قناني باتت فارغة
نذرت..
نبيذ ثمالتها
لِعربدة التوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *