أرشيف يوم: 22 يوليو، 2019

عائشة أحمد بازامة: هي شمعة شعر

شمعة تود أن تعيش أن تشع أمام عين فارس القبيلة من صغرها تهتز ، تكحل عينه برعشة من ضوئها ويصعد دخانها طويل كما نخيل الواحات يشبهه إنّها شمعة لا تشبه كل الشموع إنّها اللون في مساحة الدروب إنّها الحب في ليلة الأسمار إنّها الفجر في رحلة الألم تضيء للعتمة تشع في ليلة عشق. كنجمة . ترصد بعين حبيب وتعلن دفئها خجولة . . . شمعة هي يذيبها الشوق ويلتهب جوفها وما بينهما تغزل مواويلها وتجدل يداها حدائق قورينا وفي طريقها تمتد برنيق شعاباً وحضارات تمضي يضنيها جمال فينوس. ويبعث رمادها فتيلها كومة من نخلة ومن راية عمدت في الصحراء تذوب مع صوتها القذائف وتزف عروس مهرها في باطن الأرض لا عاشق ينساها أو شاعر يحرق دفاتره . . . هي شمعة تكتفي ببريق اقلامه على ضوئها هي تكتفي بنارها في يد مناضل ليبيا

أكمل القراءة »

بن نايل عامر عبد الله : الشعب الجبار

نحن نقف على أرض ترابها متحني بالدم الزكي وقد تمازجت حبات ترابها ورمالها برفاة أجدادنا الشهداء على مر العصور. نحن شعب جبار ضحى بنصف عدده دون أن يركع أو يطأطيء الرأس. أجدادنا قاتلوا ذوذا عن الأرض والعرض وهم حفاة عراة فقراء وجياع. ولقنوا قوة من أكبر القوى في مطلع القرن العشرين دروسا لا تنسى في البطولة والفداء والتضحية والشجاعة المنقطعة النضير. وقد داس أجدادنا على بنديرة الطليان بأقدامهم الحافية وداسوا على نياشين الجنرالات وعفسوا بنعالهم البدوية على خشومهم. عاش أجدادنا بطهر الملائكة وقاتلوا ملوكا للحرية واستشهدوا قديسين. من هذا التاريخ المضمخ برائحة الشهادة، من تاريخ المجد ومجد التاريخ نستمد الصلابة والتحدي بقوة وكبرياء ولا نلين ولانخضع للأعداء. لا يمكن أن نترك الأرض مداسا لأقدام الأنجاس وفوقها ترفرف أرواح الشهداء وفيها ممتزجة بها رفاة الشهداء. – نشر على صفحة: (عارف الحق بن محمد) ..

أكمل القراءة »

ليتك تعرف … بقلم رؤى الإرياني

ليتك تعرف كم أتلذذ بالقراءة لك، وكيف أتذوق كل كلمة، وكم أتمنى أن أرتوي. اكتب لي دائمًا، اكتب أي شيء وعن أي شيء، مهما كان عاديًا وتافهًا بنظرك، فهو بالنسبة لي ممتع ويسعدني. اكتب لي عن وقت استيقاظك، عن نزولك من الدرج، عن مرورك أمام نفس المحلات وخطواتك فوق نفس الرصيف. اكتب لي ماذا كنت تفكر وأنت تتناول غداءك، وأنت ترتدي معطفك، وأنت تسقي نبتتك الصغيرة، وحين تمشي صامتًا عائدًا إلى منزلك كل ليلة. اكتب عن تناسق الألوان في بوابة أحدهم، وغرابة ظلك وأنت تعدو، وإعجابك بأسلوبِ شحاذ ذكي. عن ورقة مطوية أثارت فضولك، أو مطعم جديد اكتشفته، أو سخافة بعض الصحف المشهورة. اكتب لي متى أحسست بالشوق، بالغضب، ومتى كنت تصفّر بجذل. عن شعورك بالعطش، بالاستياء من المواصلات الرديئة، بالسرور عندما تقابل صديقًا قديمًا. اكتب لي كيف كان صباحك اليوم والبارحة وكيف تتوقعه غدًا، وأين وجدت مفاتيحك الضائعة، وهل قرأت لوحات الاعلانات في الشوارع أم انشغلت بالتفكير بأمر ما؟ أين كنت عندما أمطرت؟ أتفضّل الألوان الفاتحة أم الغامقة؟ البدايات أم النهايات؟ فقط اكتب لي، لا يمنعك شيء، ولا يوقفك سبب. هل تعد النجوم؟ هل تراقب الغيوم؟ هل تسم..

أكمل القراءة »

تكذب المرايا … بقلم هاني ملحم

تكذب المرايا على وجهي كلما سألتها: هل رأيت دما يسيل من ملامحي؟ والجدران كذلك تمارس هوايتها في الهروب من عويلي فتوهمني بخدعة بصرية أنها مصابة بشلل خماسي في الحواس كلما حاولت أن ألقي مواجعي في حضنها. شوارع المدن البحرية تحتال علي فترسم لي بالرمادي الباهت أناساً يوقعون على الأرصفة بخطاهم الناعسة وحافلات ملأى بالأشباح المتعطشة للحياة كلما بحت لها بضجري من مصاحبة الانتظار وقميصي الأزرق يبكي كذئب اقتلع الحنين حنجرته الرؤوم كي لا أراه مضرجا بالعهود القديمة يعلم الأزرار الثلاثة الأولى أن الانتحار آخر فرصة للخلاص من سجن الضلوع كلما قلت له: متى سأرتديك؟ حتى اللغة التي علمتني كيف أربي غزالة بين عيني تغمض عينيها ألف دهر في اليوم لئلا يسقط علي سقف كناياتها الموحشة إن تجرأت وهمست لها: ما الذي تعنيه ثلاث نقاط وحروف أربعة في اسمي؟ يحدث ذلك كله ومجازر أخرى أشد رعبا لأنك لست هنا بين يدي تضحكين.

أكمل القراءة »

لا يوجد بجعبتنا أحاديث وقصص…….شعر صدام غازي محسن

تختلقين الأعذار لتنقضي تلك الأعذار بحجج واهية ومن ثم تعاودين الحياكة مرة أخرى ونحن لسنا بجديين ولا يوجد بجعبتنا أحاديث وقصص نحن نصنع الأحاديث ونقص من خيالاتنا بعض أمتار القصص تخبئين مواضيع شتى أسراركِ التي لا يعلمها الا الله والملائكة وكل الشياطين ما النقيض في هذا العالم لدي نقائض كثيرة أشمها بين الفترة والأخرى ما نقائضكِ ؟ لا أعلم ؟ سوى أني أرى امرأة تحتضن الجليد وبين فخذيها بقية آلهة المجوس نجت من كل الفتوحات الإسلامية والصليبية أقفالكِ بلا مفاتيح ؟ أم مفاتيحكِ بدون أقفال ؟ من يستدرجني ؟ تختلقين الأعذار رغم وجع وحدتكِ نحن لسنا بجديين .

أكمل القراءة »

جاءت لتوقظ أجفان الردى…..شعر سليمان غانم

“جاءت لتوقظ أجفان الردى” إذا بكى البدر في غمر الدجى وبدا يمضي إلى الصبح مهزوم الهوى سهدا تحنو الهموم إلى روحي وتغمرها ولست أملك إلا الصبر والجلد و إن صبرت فلي صبرا جوى وهوى خلان من خافقات الروح قد ولدا خبأت بينهما سر الغروب صبا يشكو الفراق ويحيا خالدا غردا سري الذي قدست عشتار لوعته شكا المواجع و الآهات و الحسدا لهفي لحب نقي الروح ضيعه على المدى غدر أيام و غدر مدى بسملت عشق غروب سلسبيل هوى يضوع شعرا شجي اللحن منفردا خلوا قصيدتي العنقاء صارخة عسى الغروب يرد الصوت رجع صدى قصيدتي الزبد المجنون قافية جاءت لتوقظ أجفان الردى أبدا قصيدتي فوق صدر الموج سابحة إلى الغروب تغب الحسن والبردا تأله الحب والأمواج ما غفلت والحرف يزهو ببحر الوجد منعقدا تأله العشق صبرا ثم خافقة وضاءة و كأن الصبر مانفدا العابق السحر أخت البدر قد سرقت شعري وهام الصبا فيها وما وئدا وعانق الخمر رياها و أسكرها ومن لمى الزهر صاغ العطر والشهدا يشكو الحبيب و نار الشوق طافحة من قسوة الحب غير الحزن ما حصدا ما ذنب قلبي إذا من ثغرها سكبت شهدا يعاقر بحر الغنج عطر ندى بحر من الحسن من دل ومن خجل كالبدر تشرق في الظلماء نور هدى بحر من ال..

أكمل القراءة »

أحبيني مرة واحدة في اليوم … بقلم كرم زيادة

يحدث أني وُلدتُ بلا شِّعر و يحدث أيضًا أن أمي هزهزت جذع العالم لأكون كاملًا بنصف رئة و ناقصًا بكمال القافية التي قُصتّ مع حبليَّ السري يحدث أن أكون هكذا كأي شخص يقرأ الآن شاردًا ينتظر ساعة ما ليقضي حاجته في النوم أنا لم أولد و معجزتي بيدي كأي نبي كان ، نُفيت إلى العالم من بين آلاف الحيوانات لأكون هنا أحمل نشوة أبي في العتمة !! أبحث مرارًا عن سبب ما لأكتب أو لأضحك أو حتى لأرقص على موسيقى عُزفت من الصمت أبحث مرارًا عن سبب ما لأربي قطة و أعلمها كيف تصطاد الشعر أبحث عني في أرض جدي الذي باعها مرتان مرة للجوع و مرة للحرب ..لكِ أن تحصي كم مرة متُ في اليوم و كم من إمرآة تشبهك لكنها لا تكونك لكِ أن تزرعي إسمي على شفتيك و تتركي يد الليل تسقيها بالحنين لكِ أن تحبينني مرة واحدة في اليوم من بزوغ الفجر إلى بزوغ الفجر في اليوم الآتي ، و لي أنت و هذا يكفي لأستمر بأي شيء ..

أكمل القراءة »

ربما لو …. بقلم بوراوي فلاحي

كل النساء اللواتي في الشارع يشبهنك، واحدة أخذت جسمك و واحدة مشيتك و أخرى سرقت شعرك و واحدة تحمل عينيك و أخرى ضحكتك… ألعنهن جميعا و أمضي … اللعنة، كيف لك أن تعاقبينني بهذه الطريقة البشعة : توزعين نفسك على كل النساء اللواتي تعترضن طريقي، حتى تفاصيل الشوارع و المقاهي هي الأخرى تحمل قسمات منك ! أكره أن أعترف لك بهذا، لا يمكنني التخلص منك أبدا، تكبلينني بشكل لا يطاق .. كل ليلة أشتهي قتلك داخلي، بكل الطرق المعروفة و التي لم يخترعها أحد قبلي… لكنني بكل بساطة لا تموتين بسهولة، كل محاولاتي البائسة لا تنجح في شيء سوى زرع المويد من تفاصيلك في كل الأماكن و الأوفات التي كانت خالية منك بعض الشيء ! كيف يمكن للحب أن يدوم هكذا، حتى أنني فكرت أن موتي لن يخلصني منك، ستلحقين بي هناك، و تنمين على قبري غي شكل زهور برية شائكة تحرم اقتراب أي طيف آخر غيرك … اااه أيتها البعيدة التي يكتظ بها عالمي، فقط لو تتوقفين عن زرع نفسك لبعض الوقت داخل نساء أخريات، لأمكنني عندها المحاولة من جديد، ربما عثرت عليك من جديد و أحببتك بطريقة أخرى لم تكن لتصل بنا إلى هذا الطريق… ربما لو ….

أكمل القراءة »

حين يطوف الشوق …….شعر عبير الزاقوت

حين يطوف الشوق بأوردتي ويمد يده البضة إلى دفاتر روحي ليخط بالندى رسمك تبصم الشمس ضحكتها كقوس قزح على لمى الشعور ويتسع صدر صباحي في أفق ناظريك ببالغ الحب أفتح بوابة المدى لأول رسائل الربيع ومواويل عطر لخصب المواعيد في شرفة زهرك.. رويدك لنوقد حفيف الهمس لعشق مموسق ونكتب صفحة سرمدية النقاء في مروج خاطري…

أكمل القراءة »

حريق في فلورنسا يؤدي إلى حالة فوضى في حركة القطارات بإيطاليا

عانى المسافرون على متن القطارات الإيطالية من تأخير طويل وإلغاء لأكثر من عشرين رحلة قطار فائق السرعة، اليوم الاثنين، بعدما اشتعل حريق في البنية التحتية المحيطة بمدينة فلورنسا. وقالت شركة (أر.إف.آي) للسكك الحديدية، في بيان، إن الحريق اندلع في الصباح الباكر في وحدة التحكم في الشبكة، مضيفة أن المؤشرات الأولية أظهرت أنه من المحتمل أن يكون متعمدا. وأثر الاضطراب الناجم عن الحريق على السفر بالسكك الحديدية في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك جميع المدن الرئيسية، وذلك في نفس الأسبوع الذي أعلنت فيه نقابات النقل عن تنظيم إضراب يومي الأربعاء والجمعة. وقالت شركة (أر.إف.آي) إنه في البداية تم وقفحركة القطارات في المنطقة المحيطة بفلورنسا للسماح للسلطات بإجراء تحقيقات. وأضافت أن حركة تشغيل القطارات عادت للانتظام الآن، لكن بعد تأخير بلغ ثلاث ساعات في المتوسط وإلغاء 25 رحلة للقطارات فائقة السرعة.

أكمل القراءة »